(أشكالية الانسان والدولة في الثقافة العراقية) دراسة ناجعة تناقشها كلية التربية للعلوم الانسانية في مؤتمرها العلمي السادس

 الجنابي يشدد على ضرورة الاصلاح والبناء ويحث طلبة الدراسات العليا على المواضبة في الدراسة
نوفمبر 18, 2014
التأكيد على استقلالية الجامعة والنأي بها عن الصراعات الحزبية
نوفمبر 18, 2014

 (أشكالية الانسان والدولة في الثقافة العراقية) دراسة ناجعة تناقشها كلية التربية للعلوم الانسانية في مؤتمرها العلمي السادس

الاعلام/ حسن العارضـــي

تستعد كلية التربية للعلوم الانسانية بجامعة المثنى لعقد مؤتمرها العلمي السادس بعوان(أشكالية الانسان والدولة في الثقافة العراقية) الذي سينعقد في 30 اذار المقبل من العام القادم وتحت شعار البحث الرصين سبيلنا نحو اقامة دولة الانسان.

عميد الكلية ورئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الاستاذ المساعد الدكتور محمد فليح الجبوري أشار “أن المؤتمر الذي سينعقد في الايام القليلة القادمة سيكون محط اهتمام الباحثين ووضع النقاط المهمة لمفهوم الدولة وضرورتها وصلتها بالفرد بوصفها محركاً اساسياً من محركات التاريخ،لاسيما ان مفهوم الدولة قد شغل عناية الكثير من الفلاسفة والباحثين في المجالات الانسانية كافة، وأنطلاقاً من أفتراض أن لمفهوم الدولة في وعي الانسان العراقي عبر التاريخ،وما يقابله من موقع الانسان في الثقافة العراقية عامة ومنظومة الدولة ومؤسساتها وخطابها السياسي والتشريعي خاصة،صلة وثيقة بطبيعة المرحلة التاريخية التي يمر بها العراق اليوم،وأيماناً بالوسط الاكاديمي العراقي الرائد في بلورة رؤية علمية موضوعية قائمة على نظرة واقعية لمجمل البنية الثقافية العراقية المعاصرة وعمقها التاريخي والاقليمي،لذلك تسعى كلية التربية للعلوم الانسانية لعقد مؤتمرها العلمي السادس”.

وأضاف الجبوري” ان المؤتمر الذي سيناقش (اشكالية الانسان والدولة في الثقافة العراقية) سيحقق ويضع مجموعة من الاهداف للتوصل الى تحديد علمي موضوعي لمفهومي الدولة والسلطة في ذهنية الانسان العراقي المنصور،وأيجاد الاليات الكفيلة لازلة ثقافة القطيعة التاريخية بين الانسان والدولة،وخلق ثقافة سياسية جديدة في الوعي الاجتماعي العام قوامها الايمان بضرورة الدولة،بوصفها تنظيم اجتماعي متطور غايته تحقيق العيش الكريم لكل افراد المجتمع،وأيضاً من التوصيات التي ستكون من الاهداف المهمة للمؤتمر والتوصل الى تحديد علمي وموضوعي دقيق لمدى تضمن الخطاب الديني والسياسي والادبي والفني في العراق عبر مراحل تاريخيه الطويل وابعادا انسانية تن عن وعي باصالة الانسان ،بوصفه الغاية الاساس من الحراك الثقافي والسياسي والتشريعات الدينية والدستورية والعراقية في المجتمع،وايجاد السبل الكفيلة لاشاعة ثقافة (أصالة الانسان) في الدولة العراقية والمجتمع،سعياً الى تحقيق الحلم العراقي الكبير باقامة دولة الانسان في ارض الرافدين”

وتابع”ان المؤتمر يدرس ويقدم محاور عديدة ومهمة أهمها الانسان والدولة في القران الكريم والفكر الاسلامي،واشكالية الانسان والدولة في التاريخ العراقي السياسي والحضاري،وموقع الانسان في الخطاب الديني والسياسي في التاريخ المعاصر وأيضاً في الفن والادب العراقي،وتجليات مفهوم الانسان والدولة في الخطاب اللغوي،ومفهوم الانسانية في الفكر العربي المعاصر وأثره في الثقافة العراقية،وأيضاً أمكانيات بناء دولة “المواطنة” في العراق وهذه دراسة ورؤى سياسية وجيوبولتيكية،ودراسة مفهوم الدولة في العراق والتجارب العالمية في دراسات سياسية،وأمكانية تحديد اثر الصراعات السياسية والعسكرية في تشويه مفهومي الانسان والدولة في الذهنية العراقية،والاهداف الانسانية في العملية التربوية والتعليمية في العراق بين الواقع والطموح،ودراسة سيكولوجية وسوسيولوجية عن الشخصية العراقية ومفهوم الدولة،وتجليات اشكالية الانسان والدولة في قوانين الدولة العراقية الحديثة وتشريعاتها”.

 

Fapjunk.com