محاضرة علمية تخصصية في كلية العلوم بعنوان تصنيف ( GREEN METRIC )

تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية ينشر بحث علمي في مجلة امريكية ويطبق كمشروع انمائي لصالح دولة الكويت
يناير 15, 2020
كلية الزراعة تنجح بخطة زراعة اللهانة والقرنبيط بطريقة علمية لزيادة النوعية والوزن
يناير 19, 2020

محاضرة علمية تخصصية في كلية العلوم بعنوان تصنيف ( GREEN METRIC )

انطلاقا من المنهاج الوزاري للعام 2018_2022 عقدت عمادة كلية العلوم صباح الثلاثاء ١٤/1/2020 وعلى القاعة قاعة الكلية محاضرة تخصصية بعنوان (تصنيف Green metric ) حيث حاضر فيها التدريسي م.د. احمد صبحي جبارة بحضور عميد الكلية الاستاذ الدكتور ليث عبد الحسن محمد جواد  والكادر التدريسي في الكلية , وكان الهدف الأول هو اعتبار دخول الجامعات العراقية في التصنيفات العالمية كهدف ومؤشر لجودة التعليم العالي في العراق، حيث باشرت جامعة المثنى ومنذ اللحظات الأولى لتهيئة وإعداد متطلبات الدخول في هذه التصنيفات، واحد هذه التصنيفات هو تصنيف Green Metric . والذي أطلقته جامعة (Indonesia Universitas )  عام 2010 والذيعرف فيما بعد باسم Rankings University World Green Metric UI ،لقياس جهود الاستدامة في الحرم الجامعي. وكان الهدف من ذلك هو إنشاء قاعدة بيانات الكترونية لمعرفة برامج وسياسات الاستدامة للجامعات في كافة أنحاء العالم.واستند التصنيف في ترتيب الجامعات على مدى تطبيق معايير المحافظة على البيئة. حيث شاركت 95 جامعة من 35 دولة في نسخة 2010 تألفت من 18 جامعة من الاميركتين و35 جامعة من أوروبا و40 جامعة من آسيا وجامعتين من أستراليا. في عام 2017 ،صنف مايقارب 619 جامعة من 76 دولة حول العالم. مما يجعل هذا التصنيف الاول عالميا على مستوى الاستدامة. ويذكر ان أفضل تعريف للاستدامة هو تجنب الافراط في استنزاف الموارد الطبيعية من أجل الحفاظ على التوازن البيئي. ومن منطلق الاستدامة واهميتها في الحفاظ على الموارد الطبيعية والتوازن البيئي لدخول الجامعات العراقية في تصنيف Green Metric UI يعتبر كمعيار مهم في الحفاظ عل البيئة العراقية وبداية لتواكب البنية المجتمعية للعراق مع ثورة الاستدامة العالمية. فدخول الجامعات العراقية في هذا التصنيف سيحسن سمعة العراق كبلد مستدام ويؤثر ايجابا على سمعة الجامعات العراقية في التصنيفات العالمية الاخرى.ومما يجدر بالذكر ان جامعة المثنى حصلت على تسلسل 461 عالميا و 7 محليا.

 

 تحرير وتصوير/ فاضل ماهود

Fapjunk.com